منتديات عمــا د تـيراب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


Emad Terab Forums
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء

شاطر | 
 

 البرمجة اللغوية العصبية NLP

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
emadadam
المدير العام
المدير العام
avatar

الاوسمة مدير
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 121
نقاط : 44070
تاريخ التسجيل : 25/11/2010

مُساهمةموضوع: البرمجة اللغوية العصبية NLP   أكتوبر 10th 2011, 12:48 pm

البرمجة اللغوية العصبية NLP




يقول
المفكرون ,والقادة والمصلحون ورجال التربية أنه يجب على الانسان أن يكون
مثابرا ومجتهدا وصبورا ,متقنا لعمله ،منظما لوقته، والى أخر القائمة
الطويلة من مفردات الجودة . ولكنهم لم يقولوا كيف يمكن للانسان أن يفعل ذلك
. ان علم الهندسة النفسية استطاع ان يجيب على هذا السؤال .












الجزء الأول


الهندسة النفسية أو البرمجة اللغوية العصبية(NLP)

يقول تعالى (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) سورة الرعد اية 11

نظرا
لاهمية هذا العلم وقوته ومدى الحاجة الية لكل الناس وخاصة للذين يريدون ان
يغيروا عادتهم القبيحة ويؤثروا في غيرهم . لذا فانني رأيت انه من الضروري
عرض مثل ها الموضوع على حلقات مستندا على كتاب الدكتور محمد التكريتي
والخبرة العملية التي حصلت عليها من دورات واشرطة صوتية ومرئية لهذا العلم
المميز .

الجزء الأول :

تعريف الهندسة النفسية

الهندسة
النفسية هي المصطلح العربي المقترح لما يطلق عليه بالغة الإنكليزية Neuro
Linguistic Programming أو NLP . والترجمة الحرفية لهذه العبارة هي ( برمجة
الأعصاب لغوياَ ) أو البرمجة اللغوية للجهاز العصبي . كلمة Neuro تعني
عصبي أي متعلق بالجهاز العصبي ، و Linguistic تعني لغوي أو متعلق باللغة ،
وProgramming تعني برمجة . أما الجهاز العصبي هو الذي يتحكم في وظائف الجسم
وأدائه وفعالياته ، كالسلوك ، والتفكير ، والشعور . واللغة هي وسيلة
التعامل مع الآخرين . أما البرمجة فهي طريقة تشكيل صورة العالم الخارجي في
ذهن الإنسان ، أي برمجة دماغ الإنسان.

عندما نشتري جهاز الكومبيوتر
يكون كأي جهاز كومبيوتر جديد ، يحتوي على الأجزاء المعروف إضافة إلى نظام
التشغيل . ولكن بعد أن نستعمله لفترة من الزمن (سنه أو سنتين مثلا) ستكون
في الجهاز برامج ومعلومات وأرقام ونصوص ورسوم وغير ذلك ، تختلف عما في
الجهاز آخر . كذلك الإنسان يولد على الفطرة وأبوه يهودانه أو ينصرانه أو
يمجسانه فالإنسان يكتسب من أبويه( وأسرته ، ومدرسته ، ومجتمعه ) معتقداته ،
وقيمه ، ومعاييره ، وسلوكه ، وطريقة تفكيره . كل ذلك عن طريق حواسه ، و عن
طريق اللغة التي يسمعها منذ صغره ، ويقرأها عندما يتعلم القراءة . تذهب
جميع هذه المعلومات إلى دماغه وجهازه العصبي ، فيكون صورة للعلام من خلال
ذلك . ولا يكون لديه الا ذلك العالم الذي تشكل في ذهنه , بغض النظر عما
يحدث في العالم الخارجي . ومن ناحية أخرى فانه اذا تغير ما في ذهنه , فان
العالم بالنسبة له سيتغير , بغض النظر عما يحصل في العالم الخارجي .
وبالتالي فان الانسان اذا اعتقد أن بإمكانه أن يقوم بعمل ما , أو اعتقد
بأنه لا يمكنه إن يقوم به , فان ما يعتقده صحيح في الحالتين .

مادا
يعني ذلك ؟ إن لك يعني أن الإنسان يستطيع تغيير العالم عن طريق تغير ما في
ذهنه !! ولكن كيف يمكنه تغير ما في ذهنه ؟ هذا ما تجيب عنه الهندسة
النفسية . وربما وضح السبب في تسميتها بهذا الاسم ، لأن الهندسة تتضمن
عملية التصميم ، والتطوير ، ولإنشاء ، والصيانة . فالهندسة النفسية تتناول
تصميم السلوك ، والتفكير ، والشعور . وكذلك تصميم الأهداف ، للفرد أو
الأسرة أو المؤسسة ، وتصميم الطريق الموصل إلى هذه الأهداف .

تاريخ الهندسة النفسية

في
منتصف السبعينات وضع العالمان الأمريكيان الدكتور جون غر ندر عالم لغويات
وريتشارد باندلر عالم رياضيات أصل البرمجة اللغوية للذهن . وقد بنى غر ندر
وباندلر أعمالهما على أبحاث قام بها علماء آ خرون ، منهم عالم اللغويات
الشهير نعوم تشكومسكي Noam Chomsky ، والعالم البولندي الفريد كورزيبسكي
Aifrd Korzybsky ، والمفكر الإنجلزي غريغوري باتيسون Gregory Batison ،
والخبير النفسي الدكتور ميلتون اركسون Milton Erickson والدكتورة فرجينيا
ساتير virginia Satir ، ورائد المدرسة السلوكية العالم الألماني الدكتور
فرتز بيرلز Fritz Perls ونشر غرند وباندلر اكتشافهما عام 1975م في كتاب من
جزأين بعنوان The Structure of Magic وخطا هذا العالم خطوات كبيرة في
الثمانينات ، وانتشرت مراكزه ، وتوسعت معاهد التدريب عليه في الولايات
المتحدة الأمريكية ، كما افتتحت مراكز له في بريطانيا وبعض البلدان
الأوربية الأخرى . ولا نجد اليوم بلدا من بلدان العالم الصناعي إلا وفيه
عدد من المراكز والمؤسسات لهذه التقنية الجديدة .

تطبيقات الهندسة النفسية

ومن
ناحية أخرى امتدت تطبيقات الهندسة النفسية NLP إلى كل شأن مما يتعلق
بالنشاط الإنساني كالتربية والتعليم ، والصحة النفسية والجسدية والرياضة
والألعاب ، والتجارة والأعمال ، والدعاية والإعلان ، والمهارات والتدريب ،
والفنون والتمثيل ، والجوانب الشخصية والأسرية والعاطفية وغيرها .

ففي
مجال التربية والتعليم تقدم الهندسة النفسية جملة من الطرق والأساليب
لزيادة سرعة التعليم والتذكير ، وإتقان تهجي الكلمات للأطفال ، وتشويق
الطلاب للدراسة والمذاكرة ، ورفع مستوى الأداء للمدرسين ، وزيادة فعالية
وسائل الإيضاح ، وتنمية القدرة على الابتكار ، وشحذ القدرة على التفكير ،
وتحسين السلوك ، وترك العادات الضارة ، وكسب العادات الحميدة .

وفي
مجال الصحة النفسية والجسدية تستخدم طرق الهندسة النفسية ووسائلها لعلاج
حالات الكآبة ، والتوتر النفسي ، وإزالة الخوف والوهم ( فوبيا) ، وتخفيف
الألم ، والتحكم في تناول الطعام ، وزيادة الثقة بالنفس ، وحل المشكلات
الشخصية ، والعائلية ، والعاطفية،وغير ذلك.

وفي مجال التجارة
والأعمال ، أخذت الشركات العالمية الكبيرة مثل آى بي إم IBM وتشسيس مانهاتن
Chase Manhattan Bank ، وموتورولا Motorola وباسفيك بيل Pacific Bell
وغيرها ، تعتمد طرق التدريب التي توفرها الهندسة النفسية ، وخاصة فيما
يتعلق بالمهارات اللطيفة Soft Skills وهي مهارات الأداء الإنساني في
التعامل مع الاخرين وتحديد الأهداف ، وإدارة الاجتماعات ، والتفاوض ،
وإدارة الوقت ، والتخطيط الإستراتيجي ، والإبداع ، وتحفيز الموظفين ،
وغيرها من النشاطات التي تتعلق بإدارة الأعمال والمؤسسات . وقد قامت شركة
موتورولا بدراسة وجدت فيها أن كل دولار يستثمر في التدريب في المهارات
اللطيفة يعود على المؤسسة بمقدار 30 دولار . وتقول الدكتورة جيني لابورد ،
إحدى خبيرات التدريب على المهارات اللطيفة ، بأن المردود على المؤسسات هو
أكثر من 30 دولارا لقاء كل دولار ينفق على التدريب في هذا المجال .

الهندسة
النفسية تمدنا بأدوات ومهارات نستطيع بها التعرف على شخصية الإنسان ،
وطريقة تفكيره ، وسلوكه ، وأدائه ، وقيمه ، والعوائق التي تقف في طريق
إبداعه ، وأدائه . وكذلك تمدنا الهندسة النفسية بأدوات وطرائق يمكن بها
أحداث التغيير المطلوب في سلوك الإنسان ، وتفكيره ، وشعوره ، وقدرته على
تحقيق أهدافه .

مبادئ الهندسة النفسية

تستند الهندسة النفسية على جملة من المبادئ أو الافتراضات Presuppositions أهمها :

(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )

مبدأ (الخارطة ليست هي الواقع The Map Is Not The Territory ):.
وقد
وضع هذا المبدأ العالم البولندي الفريد كورزيبسكي . ويعني به أن صورة
العالم في ذهن الإنسان هي ليست العالم . فخارطة العالم في أذهاننا تتشكل من
المعلومات التي تصل إلى أذهاننا عن طريق الحواس ، واللغة التي نسمعها
ونقرأها ، والقيم والمعتقدات التي تستقر في نفوسنا . ويكون في هذه
المعلومات ، في أحيان كثيرة خطا وصواب ، وحق وباطل ، ومعتقدات تكبلنا ،
وتعطل طاقاتنا ، وتحبس قدراتنا . ولكن هذه الخارطة هي التي تحدد سلوكنا ،
وتفكيرنا ، ومشاعرنا ، وإنجازاتنا . كما أن هذه الخارطة تختلف من إنسان
لآخر ، ولكنها لا تمثل العالم أي أن كل إنسان يدركه إلا إذا حصل تغير في
الخارطة التي في ذهنه . ولكن إذا حصل تغير في الخارطة ( في ذهن الإنسان ) ،
أيا كان هذا يغير ، فإن العلم يكون قد تغير . واستنادا إلى هذا المبدأ فإن
بوسع الإنسان أن يغير العالم عن طريق تغيير الخارطة ، أي تغيير مافي ذهنه
(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ) سورة الرعد اية 11

موضوعات الهندسة النفسية

تتناول الهندسة النفسية عددا من الموضوعات يمكن تلخيصها فيما يلي :

محتوى
الإدراك لدى الإنسان وحدود المدركات : المكان ، الزمان ، والأشياء ،
والواقع ( كما نفهمه ) . الغايات والأهداف المستقرة في أعماق النفس .
التواصل والتفاهم مع الآخرين . انسجام الإنسان مع نفسه ومع الآخرين . كيف
يمكن إدراك معنى ( الزمن ) .
الحالة الذهنية : كيف نرصدها ونتعرف عليها
، وكيف نغيرها . دور الحواس في تشكيل الحالة الذهنية .أنماط التفكير
ودورها في عمليات التذكير، والإبداع .
علاقة اللغة بالتفكير : كيف
نستخدم حواسنا في عملية التفكير ، كيف نتعرف طريقة تفكير الآخرين . علاقة
الوظائف الفسيولوجية بالتفكير .
كيف يتم تحقيق الألفة بين شخصين . ودور الألفة في التأثير في الآخرين .
كيف
نفهم ( إيمان ) الإنسان وقيمه وانتماءه . ارتباط ذلك بقدرات الإنسان
وسلوكه . وكيفية تغيير المعتقدات السلبية التي تقيد الإنسان وتحد من نشاطه .

دور اللغة في تحديد أو تقييد خبرات الإنسان ، وكيف يمكن تجاوز تلك الحدود ، وتوسيع دائرة الخبرات .
كيف يمكن استخدام اللغة في الوصول إلى العقل الباطن ( أو اللاشعور ) . وكيف يمكن تغيير المعاني والمفاهيم .
علاج الحالات الفردية ، كالخوف ، والوهم ، والصراع الداخلي . التحكم بالعادات وتغييرها .
تنمية المهارات ، وشحذ القابليات ، ورفع الأداء الإنساني .

سيجد الممارس لهذا العلم ان للنجاح أركانا ثلاثة هي :

تحديد الهدف ( الحصيلة )
قوة الملاحظة والانتباه ( جمع المعلومات )
الاستعداد للتغيير ( المرونة )
ولكل
واحد من هذه الأركان شرح وتفصيل ، وطرق وأساليب ، فإذا أخذت بهذه الأركان
الثلاثة وأتقنت وسائلها وأساليبها ، فيمكنك تحقيق أمرين اثنين :
التغيير والتأثير .

تغيير
أفكارك وسلوكك ، أو أفكار الآخرين وسلوكهم ، . تحقيق الانسجام الداخلي ،
تحقيق الألفة ، تفيير السلوك والعادات ، العلاج لحالات الخوف والوهم تخفيف
الألم تنمية المهارات التعليم والتدرب ، رفع الأداء الرياضي والفني حل
المشاكل الشخصية والعائلية .

أما التأثير في الآخرين ، ففي مجالات عديدة أهمها :

اللقاءات والاجتماعات ، التفاوض ، البيع والتجارة والاعمال ، الدعاية والإعلام ، التربية والتعليم ، الصحية ، الدعوة والارشاد .

إن
الهندسة النفسية علم يستند على التجربة والاختيار ، ويقود إلى نتائج
محسوسة ملموسة. الهندسة النفسية تنظر الى قضية النجاح والتفوق على انها
عملية يمكن صناعتها ، وليست وليدة الحظ أو الصدفة . ذلك أن احدى قواعد
الهندسة النفسية تقول : أنه ليس هناك حظ بل هو نتيجة , وليست هناك صدفة بل
هناك أسباب ومسببات .
--
اعداد المهندس عارف محمد سمان - بتصرف من كتاب آفاق جديدة بلا حدود للدكتور محمد التكريتي - موقع مركز المدينة للعلم والهندسة.

تتصور الجدال مرة اخرى وأخذت تبدل الكلمات والمفردات مكان الاخرى وتقول لنفسك لماذا لم اقل كذا أو كذا ...

وهل
حصل وانت تحضر محاضرة أو خطبة تحدثت الى نفسك وقلت . أنا لا أستطيع أن
اخطب مثل هذا أو كيف أقف أمام كل هؤلاء الناس , أو تقول أنا مستحيل أقف
أمام الناس لأخطب أو أحاضر .


ان كل تلك الاحاديث والخطابات مع النفس والذات تكسب الانسان برمجة سلبية قد تؤدي في النهاية الى افعال وخيمه .

ولحسن
الحظ فانت وأنا وأي شخص في استطاعتنا التصرف تجاه التحدث مع الذات وفي
استطاعتنا تغير أي برمجة سلبية لاحلال برمجة أخرى جديدة تزودنا بالقوة .


ويقول حد علماء الهندسة النفسية : " في استطاعتنا في كل لحظة تغير ماضينا ومستقبلنا وذلك باعادة برمجة حاضرنا . "

اذا من هذه اللحظة لابد ان نراقب وننتبه الى النداءات الداخلية التي تحدث بها نفسك .

وقد قيل

راقب
أفكارك لانها ستصبح أفعا أنفسنا ايجابيا لكي نكون سعداء ناجحين، نحي حياة
طبية. نحقق فيها احلامنا وأهدافنا . وخاصة واننا مسلمون ولدينا وظيفة وغاية
لا بد ان نصل اليها لنحقق العبادة لله سبحانه وتعالى ونحقق الخلافة التي
استخلفنا بها الله في الارض .


قبل ان نبدأ في برنامج تغير البرمجة السلبية لا بد أن نتفق على أمور وهي :

لابد أن تقرر في قرارة نفسك أنك تريد التغير. فقرارك هذا هو الذي سوف ٌينير لك الطريق الى التحول من السلبية الى الإيجابية .
تكرار الافعال والاقوال التي سوف تتعرف عليها , وتجعلها جزءاًَ من حياتك .

الآن أول طريقة للبرمجة الايجابية هي:

التحدث الى الذات

هل شاهدت شخصا يتحدث مع نفسه بصوت مرتفع وهو يسير ويحرك يديه ويتمتم وقد يسب ويلعن . عفوا نحن لا نريد أن نفعل مثله .

أو
هل حصل وان دار جدال عنيف بينك وبين شخص ما وبعد أن ذهب عنك الشخص ، دار
شريط الجدال في ذهنك مرة اخرى فأخذت تتصور الجدال مرة اخرى وأخذت تبدل
الكلمات والمفردات مكان الاخرى وتقول لنفسك لماذا لم اقل كذا أو كذا ...


وهل
حصل وانت تحضر محاضرة أو خطبة تحدثت الى نفسك وقلت . أنا لا أستطيع أن
اخطب مثل هذا أو كيف أقف أمام كل هؤلاء الناس , أو تقول أنا مستحيل أقف
أمام الناس لأخطب أو أحاضر .


ان كل تلك الاحاديث والخطابات مع النفس والذات تكسب الانسان برمجة سلبية قد تؤدي في النهاية الى افعال وخيمه .

ولحسن
الحظ فانت وأنا وأي شخص في استطاعتنا التصرف تجاه التحدث مع الذات وفي
استطاعتنا تغير أي برمجة سلبية لاحلال برمجة أخرى جديدة تزودنا بالقوة .


ويقول حد علماء الهندسة النفسية : " في استطاعتنا في كل لحظة تغير ماضينا ومستقبلنا وذلك باعادة برمجة حاضرنا . "

اذا من هذه اللحظة لابد ان نراقب وننتبه الى النداءات الداخلية التي تحدث بها نفسك .

وقد قيل

راقب أفكارك لانها ستصبح أفعالا
راقب أفعالك لانها ستصبح عادات .
راقب عادتك لانها ستصبح طباعا ..
راقب طباعك لانها ستحدد مصيرك .

وأريد ان أوضح بعض الحقائق العلمية نحو عقل الانسان ونركز خاصة على العقل الباطن .

ان
العقل الباطن لا يعقل الاشياء مثل العقل الواعي فهو ببساطة يخزن المعلومات
ويقوم بتكرارها فيما بعد كلما تم استدعاوها من مكان تخزينها . فلو حدث أن
رسالة تبرمجت في هذا العقل لمدة طويله ولمرات عديدة مثل أن تقول دائما في
كل موقف … أنا خجول أنا جخول … أنا عصبي المزاج , أو أنا لا أستطيع مزاولة
الرياضة , أنا لا استطيع ترك التدخين …. وهكذا فان مثل هذه الرسائل ستترسخ
وتستقر في مستوى عميق في العقل الباطن ولا يمكن تغيرها , ولكن يمكن
استبدالها ببرمجة أخرى سليمة وايجابية .


وحقيقة أخرى هي أن للعقل
الباطن تصرفات غريبة لابد أن ننتبه لها . فمثلا لو قلت لك هذه الجملة :" لا
تفكر في حصان اسود " ,, هل يمكنك ان تقوم بذلك وتمنع عقلك من التفكير .
بالطبع لا فانت غالبا قد قمت بالتفكير في شكل حصان اسود لماذا ؟ ؟ .


إن
عقلك قد قام بالغاء كلمة لا واحتفظ بباقي العبارة وهي : فكر في حصان اسود .
اذا هل ممكن ان نستغل مثل هذه التصرفات الغريبة للعقل .

دعونا الآن
نقدم لكم خلاصة القول وندع الدكتور ابراهيم الفقي يقول لنا كما ذكره في
كتابه قوة التحكم في الذات القواعد والبرنامج العملي للبرمجة الايجابية
للذات :


يقول :

والآن إليك القواعد الخمس لبرمجة عقلك الباطن

يجب أن تكون رسالتك واضحة ومحددة .
يجب أن تكون رسالتك إيجابية (مثل أنا قوي . أنا سليم أنا أستطيع الامتناع عن … .
يجب أن تدل رسالتك على الوقت الحاضر .( مثال لاتقول أنا سوف أكون قوى بل قل أنا قوي ).
يجب أن يصاحب رسالتك الإحساس القوي بمضمونها حتى يقبلها العقل الباطن ويبرمجها .
يجب أن يكرر الرسالة عدة مرات إلى أن تتبرمج تماما .
والآن إليك هذه الخطة حتى يكون تحدثك مع الذات ذو قوة إيجابية :

دون على الأقل خمس رسائل ذاتية سلبية كان لها تأثير عليك مثل :
أنا
إنسان خجول ،أنا لا أستطيع الامتناع عن التدخين ، أنا ذاكرتي ضعيفة ، أنا
لا أستطيع الكلام أمام الجمهور ،أنا عصبي المزاج ، والآن مزق الورقة التي
دونت عليها هذه الرسائل السلبية وألق بها بعيداً.


دون خمس رسائل ذاتية إيجابية تعطيك قوة وابداً دائما بكلمة "أنا" مثل :
"أنا
أستطيع الامتناع عن التدخين" .. " أنا أحب التحدث ألى الناس " .. " أنا
ذاكرتي قوية "…أنا إنسان ممتاز " .. أنا نشيط وأتمتع بطاقة عالية ".


دون رسالتك الإيجابية في مفكرة صغيرة واحتفظ بها معك دائما .
والآن خذ نفساً عميقاً ، واقرأ الرسالات واحدة تلو الأخرى إلى أن تستو عبهم .
ابدأ
مرة أخرى بأول رسالة ، وخذ نفساً عميقاً ، واطرد أي توتر داخل جسمك ، اقرأ
الرسالة الأولى عشر مرات بإحساس قوي ، أغمض عيناك وتخيل نفسك بشكلك الجديد
ثم أفتح عينيك .

ابتداء من اليوم احذر ماذا تقول لنفسك ، واحذر ما
الذي تقوله للآخرين واحذر ما يقول الآخرون لك ، لو لاحظت أي رسالة سلبية قم
بإلغائها بأن تقول " ألغي " ، وقم باستبدالها برسالة أخرى إيجابية .

تأكد
أن عندك القوة ، وأنك تستطيع أن تكون ، وتستطيع أن تملك ، وتستطيع القيام
بعمل ما تريده ، وذلك بمجرد أن تحدد بالضبط ما الذي تريده وأن تتحرك في هذا
الاتجاه بكل ما تملك من قوة ، وقد قال في ذلك جيم رون مؤلف كتاب " السعادة
الدائمة " : " التكرار أساس المهارات " …

لذلك عليك بأن تثق فيما
تقوله ، وأن تكرر دائما لنفسك الرسالات الإيجابية ، فأنت سيد عقلك وقبطان
سفينتك … أنت تحكم في حياتك ، وتستطيع تحويل حياتك إلى تجربة من السعادة
والصحة والنجاح بلا حدود .


وتذكر دائماً

عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك
عش بالإيمان ، عش بالأمل
عش بالحب ، عش بالكفاح
وقدر قيمة الحياة
--
بتصرف من كتاب قوة التحكم بالذات للدكتور ابراهيم الفقي - مركز المدينة المنورة للعلوم الهندسية


_________________
عش كل لحظة كأنها آخر لحظة في حياتك
عش بالإيمان ، عش بالأمل
عش بالحب ، عش بالكفاح
وقدر قيمة الحياة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emadterab.mam9.com
هديل عمر
المشرفة العامة
المشرفة العامة
avatar

رقم العضوية : 21
عدد المساهمات : 24
نقاط : 52
تاريخ التسجيل : 09/06/2011
العمر : 21
الموقع : امدرمان

مُساهمةموضوع: رد: البرمجة اللغوية العصبية NLP   أكتوبر 12th 2011, 4:01 pm

مشكوووووووووووووووووووور



Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy Very Happy

_________________
انا اتظلمت ذمان كتير وماناوية تاني انظلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البرمجة اللغوية العصبية NLP
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عمــا د تـيراب :: منتدي علم النفس :: منتدي علم النفس-
انتقل الى: